Archive for the Category » General «

Friday, February 12th, 2016 | Posted by:

jesus

 

الأب داود كوكباني

عن موقع ” عيلة مار شربل “

موقع عيلة مار شربل

* * *

باسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين.

لماذا نصوم في الكنيسة؟ مع أنّ المسيح جاء وحرّرنا من الشريعة مركّزاً على الروح. لذلك إذا كان الصوم هو شريعة ليست نابعة من الروح، فهذا الصوم لا معنى له في المسيحيّة، خاصّة وأنّ كتاب العهد الجديد لا يملك أي نص يفرض الصوم على المؤمنين.

لنتذكّر بسرعة بعض النصوص:

– نص تجارب يسوع في البرّيّة: يقول أنّ يسوع صامَ أربعون يوماً وأربعون ليلة. وجرّبّهُ إبليس. لا شيء يُذكر أكثر من هذا.

– بحسب إنجيل متى : قال يسوع: “إذا صمتم لا تكونوا كالمرائيين… (متى 6: 16-18)، في هذا النص يسوع لا يفرض الصوم.

– عندما سأل الفرّيسيّون يسوع قائلين: “لماذا تلاميذك لا يصومون، وتلاميذ يوحنّا يصومون”. أجاب يسوع: “هل يصوم أهل العرس والعريس معهم؟ ولكن متى رُفعَ العريس عنهم، ففي تلكَ الأيام يصومون”. هذا الكلام لا يدلّ على الأمر بل يصبح الأمر طبيعي.

– عندما تكلّمَ يسوع عن نوع من الشياطين قائلاً: “إنّ هذا النوع لا يخرج إلاّ بالصلاة والصوم”. وهنا أيضاً لا يوجد أي أمر بالصوم. وأكثر من هذا، المخطوطات القديمة للإنجيل لا تذكر الصوم مع الصلاة فهي تقول: “إن هذا النوع لا يخرج إلاّ بالصلاة”.

بالطبع، كلما كانت المخطوطات قديمة، كلّما كانت أقرب إلى الواقع، لماذا؟ لأنّ الناسخ يجرؤ أن يزيد على النص لا أن يحذف منه إلاّ سهواً. وأن ينقّص من النص سهواً، هذا لا يمرّ إلا في مخطوطة أو أثنين وليس في مجموعة من المخطوطات القديمة.

إذاً هذا في ما يتعلّق بالعهد الجديد.

في إولّ الكنيسة وبكتب معاصرة للعهد الجديد، مثلاً كتاب تعليم الرسل الإثني عشر يتكلّم عن الصوم: الكلام يشبه كلام الإنجيل بحسب القديس متى، ولكنّه يزيد هذه الفكرة: إذا أردتم الصوم، لا تصوموا يومي الإثنين والخميس أي مع اليهود بل صوموا الأربعاء والجمعة، ومن هنا أتت قطاعة الأربعاء والجمعة. لماذا؟ لأنّ الذي يهمّ الكنيسة هوَ أن يكون إيمانها كاملاً متكاملاً، وليس بدعة يهوديّة، لذلكَ أرادوا أن يتميّزوا عن اليهود.

more…

Category: General  | Comments off  |   | 
Tuesday, February 08th, 2011 | Posted by:

    

الكرسي الانطاكي

إنطاكية هي مدينة الانفتاح والحوار والمبادرات. اهتدت إلى الرب يسوع على أيدي بعض من تلاميذه، وتعمّقت في إيمانـها به على أيدي الرسولين برنابا وبولس. ورأت بطرس رئيس الكنيسة يرئس كنيستها قبل أن ينتقل إلى روما. وازدهرت كنيسة إنطاكية واتّسعت، فأصبحت واحدة من البطريركيات الخمس الكبرى. وهي روما،القسطنطينية، الإسكندرية، إنطاكية وأورشليم.

سنة 518 حطّ البطريرك ساويروس عن كرسيّه الانطاكي بسبب إنكاره الطبعتين في المسيح، وبسبب رفضه المجمع الخلقيدوني. وأقيم مكانه بطريرك كاثوليكي هو البطريرك بولس. ولكن المسيحيين لم يقبلوا جميعاً بهذا التدبير. فانقسمت الكنيسة قسمين، قسم كاثوليكي وقسم غير كاثوليكي. ومنذ ذلك الحين كان بطريرك كاثوليكي يؤيّد مجمع خلقيدونية وبطريرك غير كاثوليكي يعارضه.

وبعد ذلك بنحو قرن طرأ على البطريركية الإنطاكيةانقسام آخر بين السريان والموارنة والملكيين.

في القرن السابع اتّخذت الطوائف المسيحية، أي الملكيون والموارنة والسريان والآشوريون والأرمن، كل منها بطريركاً خاصاً بـها. ثم أضيف إليهم في القرن الثاني عشر بطريرك سادس، هو البطريرك اللاتيني.

كانت إنطاكية كنيسة واحدة تشمل كل آسيا والمشرق. فأصبحت كنائس عدة. وكان لها بطريرك واحد فأصبح لها بطاركة عديدون. ولكن رحمة الله واسعة، فستجمعهما يوماً وتعود رعية واحدة لراع واحد.

  الموارنة ولبنان

 الموارنة هم المسيحيون الذين تجمّعوا حول كاهن يدعى مارون وتبعوا نـهجه في الحياة.

عاش مارون في جوار إنطاكية في أواخر القرن الرابع. وكانت الكنيسة آنذاك عرضة للانقسامات. فكان الذين يقولون إن يسوع هو اله والذين يقولون انه إنسان، والذين يقولون إن له مشيئة واحدة والذين يقولون إن له مشيئتين.

وكانت الخلافات على أشدّها في المدن والقرى وفي البيت الواحد. فترك مارون المدينة وصعد إلى جبل، ليكون في مأمن من المنازعات اللاهوتيّة ويعبد الله.

وعرف مارون في خلوته على الجبل إن دعوته هي أن يكون مع الشعب. فعاد إلى الرعيّة وراح يعلّم. فكثر تلاميذه ودعوا باسمه، موارنة.

مات ما رون سنة 410 ولكن تلاميذه تابعوا المسيرة. وفي سنة 451 في أثناء المجمع المسكوني الذي عقد في خلقيدونية كان لهم موقف صريح. أوضح المجمع العقيدة الصحيحة حول شخص يسوع المسيح. يسوع هو اله وإنسان وله طبيعتان إلهية وإنسانية… فأيّده الموارنة ودافعوا عن مقرّراته.

وسرعان ما أصبح أعداء المجمع الخلقيدوني أعداءالموارنة الذين دفعوا ثمن ذلك 350 شهيداً، وأخذوا يلجأون على دفعات إلى جبال لبنان.

وكان اللبنانيون في جبل لبنان قد اهتدوا، في أواخرالقرن الخامس، إلى المسيحيّة على يد بعض من تلاميذ مارون وأصبحوا موارنة، فرحّبوا بإخوانـهم القادمين إليهم من جوار إنطاكية، وتابعوا معهم المسيرة. ولما استتبّ الأمر نـهائياً للعرب في المنطقة، وتعذّر الاتصال ببطرير كية القسطنطينيّة بصورة منتظمة، اضطر الموارنة إلى أن ينصبّوا، في سنة 687، بطريركاً عليهم هو مار يوحنا مارون.

كان ملك بيزنطية بمثابة ملك الكنيسة. يعيّن بطاركتها ويتدخّل في شؤونـها. وكان المسيحيون يرجعون إليه في كل أمر. ولما نصّب الموارنة بطريركاً عليهم، غضبت بيزنطية. وفي أثناء غزوة شنّتها على المنطقة، حصل اصطدام بين الموارنة والجيش البيزنطي في أميون، كانت الغلبة فيه للموارنة. وسكن البطريرك بلدةكفرحي، جاعلاً كرسيه الأسقفي فيها كرسيّاً بطريركيّاً.

more…

Category: General  | One Comment  |   |